cool^_^gusy

For cool gusy^_*


    طفله عمرها 6 اشهر بكيت من اجل وفاه امها

    شاطر
    avatar
    Dr.jihad
    المــــشرف العـــام
    المــــشرف العـــام

    عدد المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 15/12/2011

    طفله عمرها 6 اشهر بكيت من اجل وفاه امها

    مُساهمة  Dr.jihad في الجمعة ديسمبر 16, 2011 12:31 pm

    السلام عليكم و رحمه الله و بركاته


    ]center]
    ت Sad البكاء المستمر لطفلة رضيعة في صالة السفر رقم 2 بمطار القاهرة الدولي في الكشف عن وفاة والدتها أثناء انتظارها الطائرة السعودية المتجهة الى مدينة جدة، يوم الجمعة.



    فقد فوجيء الركاب ببكاء الطفلة (6 أشهر) بشكل مستمر أمام مكتب الجوازات وظهر أن والدتها في حالة إغماء وباستدعاء طبيب الحجر الصحي تبين وفاة الأم بسبب هبوط حاد بالدورة الدموية أثناء قيامها بملء بطاقة المغادرة.

    وقامت السلطات الأمنية بالمطار بالاتصال بأهل المتوفاة التى تدعى هدى محمد "28 سنة" عن طريق رقم الهاتف المدون على تذكرة سفرها، وكانت المفاجأة أن الرقم يخص شقيقها الذى كان فى وداعها بالمطار منذ لحظات والذى عاد إلى المطار مذهولا مما حدث،



    حيث تم تسليم الطفلة إليه، فى حين تم نقل جثمان الأم إلى مستشفى هليوبوليس تمهيدا لتسليمها إلى ذويها لدفنها ببلدتها.[/center]




    مع تحيات (Dr.jihad ) cheers
    avatar
    3MoRe
    عـــضو فــعال
    عـــضو فــعال

    عدد المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 17/12/2011

    رد: طفله عمرها 6 اشهر بكيت من اجل وفاه امها

    مُساهمة  3MoRe في السبت ديسمبر 17, 2011 6:19 am

    Sad Sad Sad Sad Sad Sad
    avatar
    C^_^lGuy
    صــاحب المـــوقع
    صــاحب المـــوقع

    عدد المساهمات : 102
    تاريخ التسجيل : 14/12/2011

    طلبت من امها ارتداء الفستان

    مُساهمة  C^_^lGuy في السبت ديسمبر 17, 2011 7:33 pm

    طلبت من امها ارتداء االفستان الأبيض في الصباح فشيعت به في المساء

    صورة تعبيرية ليس لها علاقة بالخبر

    بيت لحم

    في ساعات الصباح طلبت من أمها أن تلبسها الفستان الأبيض وأن تسرح لها شعرها وعند المساء البسوها البدلة البيضاء وسجيت في اللحد.

    الطفلة شهد عودة لم تكمل أعوامها الثلاث بعد وهي البنت الوحيدة بين ثلاث أشقاء للمواطن عطا عودة من مخيم الدهيشة ملاك صغير ببشرة بيضاء عيونها تشع ذكاء دائم مملوءة بالحيوية والنشاط.

    لم تكن الأم تدرك أن شهد تطلب الوداع الأخير والتسريحة الأخيرة والنظرة الأخيرة ولم تعير الأم طلب ابنتها إهتمام بأن تلبسها الفستان الأبيض وتسرح لها شعرها وكان الالحاح واضح من قبل شهد إلا أن الام لم تعر طلبها أي اهتمام ووعدتها أن تلبسها اياه في اول مناسبة فرح قادمة وأكملت الأم الأعمال المنزلية المعتادة وشهد تلعب وتلهو من حولها.

    وبعد أن وضعت الأم الملابس في الغسالة ذهبت لارضاع صغيرها وحين إنتهت توجهت نحو الغسالة دون أن تدرك ما حصل هناك في الدقائق الماضية و لم تصدق ولم تستوعب ما شاهدته عيناها لتنطلق صرخة الأم كالقنبلة في المكان فالصغيرة شهد كانت هناك داخل الغسالة سكنت جثة هامدة بين الملابس ورغم المحاولات الطبية الا أن القدر المحتوم كان يضع حداً لحياة الطفلة البريئة.

    شهد وكما وصف بعض المقربين ذهبت للغسالة ووضعت مقعدا وصعدت عليه لتلقي نظرة داخل حوض الغسالة وعلى ما يبدو فقد انزلقت لداخله ورأسها للماء ومع قوة الدوران والتفاف الغسيل لم تستطع بسنواتها الثلاث ان تخلص نفسها لتسلم روحها للباري.

    الأهل والجيران ألبسوا شهد الفستان الأبيض نزولاً عند رغبتها الصباحية بأن ترتديه فلم يسعفها الوقت أن ترتديه وهي على قيد الحياة فألبسوها إياه وهي ترقد في قبرها .
    رحمها الله واسكنها فسيح جناته وجعلها شفيعة لوالديها

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 25, 2017 12:43 am